روايات رومانسية جريئة جدا للكبار – موقع إقرأ يقدم لكم مجموعة من أفضل روايات رومانسية للكبار، وروايات جريئة، وروايات زوجية جريئة كاملة، وهذه الرواية واقعية أكثر مما هي خيالية ، وهي لمحبي الروايات الجريئة نرجوا أن تنال إعجابكم…للمزيد تابعوا معنا.

روايات رومانسية جريئة جدا للكبار

روايات رومانسية جريئة جدا للكبار
روايات رومانسية جريئة جدا للكبار

وقبل ميلمسها ولا يقرب منها قالتله انا عاوزه اقولك علي سر ضروري لازم تعرفه ..!؟

سر ايه النهارده ليلة دخلتنا هوه ده وقت اسرار قومي يلا عشان ناخد شاور ونشوف هنعمل ايه يا حبيبتي النهارده احلي ليله في عمرنا خلي الأسرار بعدين يا احلي وأجمل بنت شوفتها في حياتي …

لا لازم قبل متلمسني اقولك علي حاجه وبعدها تقرر اذا كنت هتكمل معايا ولا لأ …!!

اكمل معاكي ولا لأ ؟؟
ده الموضوع شكله كبير بجد ..!! لا احكيلي سرك …؟

وبصوت واطي وكسره نفس قالتله وهيا باصه في الارض ..
قبل متتقدملي بسنتين اتعرفت علي شاب معايا في الشغل وتكونت بينا علاقة صداقة وبعدين بقت علاقة حب استمرت حوالي سنة لدرجة اني بقيت بثق فيه جدا وكنا بنخرج مع بعض وبناكل مع بعض كنا بنحب بعض بجد .!

وفي يوم طلب مني اني اروح معاه شقته ..!!
بحجه انه يوريني الشقه اللي هيتجوزني فيها..
في البدايه رفضت وكنت متردده جدا وبعدين وافقت من كتر ثقتي فيه ..

وهناك بدأ يقرب مني ويحاول يلمس جسمي وقالي كلام حلو كتير ..
صديته في البدايه بس ضعفت وسلمتله نفسي بعد موعدني انه هيتقدملي ويتجوزني في اقرب وقت …!!!!

وفجأه وفي يوم كان صعب عليه روحت الشغل ومكنش حد يعرف العلاقة اللي بينا ..
لاقيت زمايلي في الشغل صدموني بخبر وفاته في حادث…!!!!

انهارت وفضلت اعيط لحد ما أغمي عليا
لما فوقوني كانوا رغم انهم زعلانين ومتأثرين جدا لموته الا انهم تعجبوا لشده زعلي عليه اللي وصلت اني انهارت وبعدها قدمت استقالتي من الشغل ..

في الاول كانت مصيبتي ان راح مني حبيبي لكن بعد كده افتكرت المصيبة الأكبر اني مش بنت ..

وهوه مات وسابني أواجه مصيري لوحدي ..

قعدت كتير مش عارفه اعمل ايه ..؟؟
فكرت في كل حاجه غلط وصح لدرجه اني فكرت انتحر بس انا طول بعرف ربنا ودي غلطتي الوحيده في الدنيا ..

اتقدملي شباب كتير وانا كنت دايما برفض وهتجوز ازاي وانا مش بنت ..؟؟

لحد ما اهلي في البيت وعيلتي والجيران ابتدوا يستغربوا ويسألوا سبب رفضي لكل العرسان دي ومن غير سبب مقنع ..؟؟

خلاص مبقاش عندي حجج تاني أقولها لابويا وأمي وابتدوا يضغطوا عليا ولولا انهم واثقين فيا ثقة عمياء كانوا شكوا اني في حاجه غلط انا مخبياها عليهم …

لحد ما انت جيت اتقدمت فتوكلت علي الله ووافقت
في الاول كنت ناويه اكررهك فيا عشان انت اللي تسيبني ..

بس لما عرفتك كويس حبيتك وانت حبيتني ..
وفي كتير من الأوقات كنت بنسي اللي حصل من كتر منا مبسوطه معاك ..
وتخيلت انك ممكن تسامحني لو عرفت سري ..

قد يهمك:

روايات رومانسية للكبار : تتمة القصة

روايات رومانسية جريئة جدا للكبار -روايات رومانسية للكبار
روايات رومانسية جريئة جدا للكبار- روايات رومانسية للكبار

وفكرت كتير احكيلك بس كنت خايفه تسيبني

وكان ممكن اعمل عمليه وانت مكنتش هتعرف حاجه بس اخر قرار خدته اني اقولك علي سري ومصلحش الغلط بغلط وانت ليك الحق كل الحق انك تعمل اللي انت عاوزه بس أرجوك لو مش ناوي تكمل معايا وده حقك استر عليا وخليك معايا فتره وبعدين طلقني ..!!!؟
وهتنازل ليك عن جميع حقوقي ومش عاوزه منك اي حاجه لآني مستاهلش أخد حاجه….

ولو رحمتني واتممت زواجك مني هتلاقيني ان شاء الله مخلصة لك ما تبقا لي من عمري وهعيش لخدمتك لان انا فعلا مش وحشه وعمر محد لمسني غيره وكانت المره الأولي والاخيره وكمان انا بحبك فعلا وربنا يرحم ويسامح وانا مستنيا منك تسامحني وتسترني ولا تفضحني …

القرار ليك واللي انت هتقوله هنفذه لان من حقك تعمل اللي انت عايزه بس صدقني انا مكذبتش عليك في شئ ومسكت المصحف وحلفت له علي صدق كلامها ….

كانت صدمته من اللي سمعه منها كبيره وشديده لدرجه انه بعد مهيا خلصت كلامها ومستنيا تسمع قراره فضل ساكت ومتنح ليها ومش بيتكلم لبضع دقايق …!!!؟

وفجأة قام وقف وأتكلم وقالها ….؟؟

انتي كدابه وغشاشه انتي واحده منحله انا ازاي اتخدعت فيكي كل الفتره دي بكره تخونيني وتعملي كده مع حد تاني زي معملتي معاه …؟؟

ضربها بالقلم وقعت علي الارض ضربها برجله في وشها ..!!!

شدها من فستان الفرح وجرجرها علي الارض وخرجها بره الشقه …!!

اتوسلت ليه واترجيته يسترها …!!
باست رجله وهيا علي الارض عشان ميفضحهاش …!
قومها من علي الارض ونزلها علي السلم بفستانها الابيض اللي اتملي دم ونزلها علي الشارع ….!!

ابتدي يشتمها ويهينها ويضربها في الشارع من بيته لحد موصل لبيت أهلها وفضحها في كل المنطقة رغم كل توسلاتها ليه ….!!

وصل لحد بيت أهلها وفي وسط الشارع نادي علي ابوها اللي بص من البلكونة واتصدم لما شاف منظر بنته تحت البيت يوم فرحها …!!!

نزل ابوها جري وزقه وخد بنته اللي كانت منهاره وخدها في حضنه وسأله في ايه ….!!!؟؟؟

قاله بنتك مش بنت ..!!
بنتك ضحكت عليا وانت كمان ضحكت عليا …!!
شوف بنتك غلطت مع مين وجوزهاله ….!!
ولو انت راجل أغسل عارك واقتلها دلوقتي…!!!
بنتك طااااااااالق …!!!!!!

هيا خلاص انهارت ووقعت من طولها في حضن ابوها اللي سابها من أيده لما سمع كلامه فوقعت علي الارض …!!!

جوزها مشي وأبوها واقف مبينطقش وأهل المنطقة كلهم اتفرجوا علي اللي حصل ….

ابوها بص ليها وهيا مرميه علي الارض وطب وقع جنبها مبينطقش ….!!

الناس خدوهم الاتنين علي اقرب مستشفي ..؟؟
وهناك ابوها مات اول موصل …!!!
وهيا لسه عايشه بس ياريتها ماتت …!!

بعد يومين ..
مش هيا دي العروسه اللي جات اول امبارح وكان يوم فرحها …؟؟
اه هيا بس غريبه محدش عبرها ولا زارها من ساعة مجبوها حتي لسه بفستان فرحها ..!!

فاقت وابتدت تفتح عنيها وابتدت تسمع الممرضات بيقولوا عليها ايه ..؟

اه أصل بيقولوا يوم مجت كان ابوها معاها بس مات اول موصل المستشفي …!!

سمعت الكلام صرخت …
بابا مات بسببي لا لا انا السبب انا السبب وانهارت عياط …

جريت الممرضة عليها واديتها حقنة مهدئه ..

بعد يومين تاني ..
قاعده علي السرير في المستشفي مبتتكلمش بتقول في بالها يارب ده كله يكون كابوس ميكونش حقيقة …

بس اتأكدت انه حقيقة مش كابوس لما أمها دخلت عليها الاوضه ..
اول ماشفتها انهارت بالعياط
كانت مستنيه أمها تاخدها في حضنها وتطبطب عليها وتقولها معلشي وتهون عليها …

روايات جريئة : تتمة القصة

روايات رومانسية جريئة جدا للكبار - روايات جريئة
روايات رومانسية جريئة جدا للكبار – روايات جريئة

بس أمها كان وشها كله غضب وحزن ولبضع ثواني انتزعت الرحمة وعاطفة الأمومة من قلبها وقالتلها ابوكي اللي تعب في تربيتك مات بسبب عارك وانا من النهارده مليش بنات ولما تخرجي من المستشفي متجيش علي البيت شوفي حته تاوي نفسك فيها او اقولك لو عندك شجاعه وذرة شرف اقتلي نفسك وخلصينا من عارك ومش عاوزه اشوف وشك تاني كفايه فضيحتنا وعارنا .وسابتها ومشيت..!!!!!!

كل أبواب الدنيا قفلت في وشها ومش عارفه تعمل ايه ..؟؟
طب تروح فين ولا مين هيستحملها بالاخص بعد محكايتها بقت معروفه لكل أصحابها وأهلها وجيرانها …؟؟

فكرت تنتحر بجد المرادي …!!
حاولت كذه مره بس علي اخر لحظه وعشان هيا فعلا مؤمنة وبنت كويسه كانت بتقول لا مش هخسر دنيتي واخرتي …

خرجت من المستشفي بعد ما ممرضة ادتها هدوم تلبسها لما صعبت عليها …

طب تروح فين ..؟؟
افتكرت واحده صاحبتها من ايام الكلية كانت ساكنه في طنطا بس ليها شقة في القاهره كانت بتعد فيها ايام الدراسة ..

راحت علي الشقة وسألت البواب اذا كان معاه رقمها وفعلا طلع معاه الرقم واتصلها بيها ..
سلمت عليها وقالتلها انها محتاجه تعد في الشقة يومين ولو تقدر تيجلها بأسرع وقت لانها في الشارع …؟؟
صاحبتها قالتلها انها جايه بعد يومين بس مفتاح الشقة مع البواب وتقدر تاخده منه ..

البواب أداها المفتاح وبصلها بصه غريبه ..؟؟
بصة سخرية واستهزاء واداها المفتاح وسألها اذا كان في حد هيجلها ولا لأ ..؟؟

قالتله حد مين لا مفيش حد هيجي وسابته وطلعت علي الشقة …

استريحت وتاني يوم راحت شركتها القديمة تحاول ترجع الشغل تاني بس مرضيوش يرجعوها لان الخبر كان أتعرف من بعض زمايلها وطردوها من الشركة ….

رجعت الشقة وهيا يائسة من الحياه كل حاجه بتتقفل في وشها وكأنها جرثومة ..!!

تاني يوم صاحبتها جت من طنطا ..
سلمت عليها وقعده مع بعض وحكيتلها كل حكايتها ..
بس الغريب ان صحبتها ولا اتأثرت من حكايتها وقالتلها ولا يهمك عندي شغل ليكي بس تسمعي الكلام وتوافقي علي اللي هقولهولك …؟؟

قالتلها ماشي اي شغل بس اكل عيش ومكنش عاله عليكي ..

قالتلها من النهارده انسي اسمك القديم واسم الشغل بتاعك هيبقا صافي …؟
مش مهم صافي صافي المهم اشتغل بس قوليلي هشتغل ايه ..؟؟
قالتلها ايه يا بنتي البراءة اللي انتي فيها دي انتي لسه معرفتيش هتشتغلي ايه ؟؟؟ لا معرفش

هتشتغلي هنا معايا ومعانا بنات تاني …!!
في رجاله بيجوا يعدوا معانا بليل شويه يفرفشوا ويتبسطوا ويباتوا ويمشوا الصبح وكل ليله بألف جنيه ليكي في اسهل من كده يا صافي ..؟؟

اتصدمت من اللي سمعته من صاحبتها وقالتلها انا مش صافي وشتمتها وسابت الشقة وجريت ، وفهمت ليه البواب كان بيبصلها بصات غريبه …!!!

نفس المشكلة تروح فين ..؟؟
لفت الشوارع تدور علي اي شغل أبواب كتير اتقفلت في وشها بس فضلت تدور وتلف لحد ملقت شغلانة في محل ملابس …

من فرحتها وان هيا ملهاش مكان تروحه قالت لصاحب المحل انا هشتغل من دلوقتي …!!

الراجل استغرب بس قالها ماشي اشتغلي ..

اخر اليوم الساعة عدت 12 وهيا بتنام وهيا واقفة من التعب صاحب المحل قالها انت ليه مطلبتيش انك تروحي يلا اتفضلي روحي وتعالي بدري المحل …

سكتت شويه وقالتله انا مليش مكان اروح فيه انا من الأرياف وجايا هنا عشان اشتغل ياريت تقفل عليا المحل ابات فيه لحد الصبح …!!!

رد الراجل وقالها …؟؟
بصي يا بنتي انتي صعبتي عليا بس انا مش هقدر اسيبك في المحل في لوكانده قريبة من هنا هديكي فلوس وتباتي فيها لحد متشوفيلك مكان ..؟
قالتلها حاضر وشكرته وقالت اي مكان انام فيه ..

اداها فلوس مش كتير ووصفلها اللوكانده وهيا راحت علي هناك …

مكان متواضع جدا والناس اللي فيه شكلها مش ولا بد ..
الراجل حجزلها أوضه من غير حتي ميسألها علي اي حاجه ولا بطاقه ولا اي إثبات شخصيه وده بعد مفضل يبصلها بصات شهوانيه ..

روايات زوجية جريئة كاملة : تتمة القصة

روايات رومانسية جريئة جدا للكبار - روايات زوجية جريئة كاملة
روايات رومانسية جريئة جدا للكبار – روايات زوجية جريئة كاملة

طلعت الاوضة وكانت هتموت من التعب وقلة النوم ..نامت وبعدها بحوالي ساعتين صحيت علي حد بيلمس جسمها وبيتحرش بيها …!!؟

قامت مفزوعة وصرخت ..!!
سد بؤها وقالها لو صرختي تاني هقتلك وبدأ يتحسس في جسمها تاني ..
مهمهاش يقتلها ولا يضربها وفضلت تقاومه لحد مخرج جري بره الاوضه لما ملقاش منها اي استجابه..!!

قفلت الاوضة اللي كانت من غير اي قفل او ترباس ولفت نفسها ببطانيه وقعدت علي السرير فضلت تعيط وقاعده مرعوبه لحد يخش عليها تاني ..
فكرت تنزل بس هتروح فين ..؟؟
فضلت قاعده صاحية لحد النهار مطلع وخدت نفسها ونزلت علي تحت وهيا خارجه شافت الراجل اللي اتهجم عليها (عامل الريسبشن) بصلها بصة تهديد وهيا اترعبت منه وخرجت راحت علي المحل …

صاحب المحل جيه لاقاها قاعده قدام المحل مستنياه قالها ايه جابك بدري كده ..؟؟

دخلوا المحل وحكيتله علي اللي حصل من عامل اللوكانده وكان رده صادم بالنسبه ليها ..؟؟

قالها انا مش عاوز مشاكل واكيد انتي اغرتيه او بصتيله بصه كده ولا كده عشان كده فكر يتهجم عليكي ولو عاوزه تشتغلي هنا انا مليش دعوه بمشاكلك تنامي في لوكانده تنامي في الشارع انا ميهمنيش يهمني المحل وبس ..!!!؟؟

عينيها دمعت وقالتله ماشي تحت أمرك انا هشتغل في المحل وبس ومش هشغلك معايا بمشاكلي …

عدي اليوم والمحل قفل وفكرت تروح فين وللأسف ملقتش قدامها غير انها ترجع اللوكانده ،،،!!

دخلت اللوكانده لقت نفس الراجل قاعد واتفاجئ لما لاقها رجعت تاني ..!!!
دخلت عليه وقربت منه وقالتله بالله عليك انا مليش مكان تاني انام فيه فأرجوك سيبني في حالي انا كل اللي عاوزاه مكان يسترني من الليل لحد الصبح اعتبرني أختك وسيبني في حالي …!؟؟
قالها وانا كلمتك يا مدام اتفضلي علي اوضتك المكان ده محترم …!!

طلعت الاوضه وهيا برده مرعوبه ومقدرتش تنام من الخوف لحد مباب الاوضة اتفتح عليها ودخل العامل ومعاه واحد تاني …!!؟؟

حاولت تصرخ بس هما مسكوها وسده بؤها والعامل قالها لما انتي مش كده وشريفة اوي ايه رجعك تاني اللوكانده يا حلوه ..؟؟

مستسلمتش وفضلت تقاومهم لحد ما أغمي عليها من التعب وكمان بعد مضربوها ..

الاتنين اغتصبوها وهيا نايمه مش قادره تتحرك مغمي عليها …!!!!!

خلصوا وسابوها وخرجوا ..
فاقت وتمالكت نفسها شويه وفضلت قاعده علي السرير مصدومة مبتتحركش بتفتكر كل حاجه حصلتلها وان كل ده ابتدي بلحظة ضعف منها وانتهي بكارثة وان حياتها اتدمرت من كل اتجاه ..

قامت في نص الليل لبست ونزلت …!؟
قابلت الاتنين واقفين تحت باصولها وضحكوا ..
سابتهم وخرجت ولأول مره مش خايفه من الضلمة والليل ..
شاورت لتاكسي والدنيا كلها كانت سوده في عنيها ..
قالها علي فين ..؟! قالتله علي عنوان صاحبتها
وفي نص الطريق قالتله بكل برود انا مش معايا فلوس خد حقك بالطريقة اللي تعجبك بس المهم توصلني ..

خلاص مش حاسه بأي حاجه السواق ركن وخد حقه بطريقته وهيا كأنها حته صنم جماد مش بيحس ..
خلص ووصلها لشقة صاحبتها ..

طلعت وخبطط علي الباب …
صوت رجاله وستات جوه وصوت صاحبتها بيقول مين اللي بيخبط …؟؟؟
انا صافي …!!!!!!

بعد عشرين سنة ……….
يا مدام صافي جايبالك النهارده بنتين جداد بس ايه مزز يا مدام ..

وريني يا ختي كده المزز ديه وانتي عمرك جبتيلي بنت عليها القيمة كلهم معفنين وبنضفهم وبعدين يسيبونا ويشتغلوا لحسابهم ..!!

لا يا مدام بس المرادي بنتين ري القمر وأول مره في الشغلانه ومستعدين يعملوا اي حاجه بس يلاقوا حته يناموا فيها وفلوس يصرفوها حتي اتفرجي كده يا مدام …؟؟

اه حلوه البت دي خدي يا حلوه اسمك ايه وجايا منين وايه قصتك يا بت ..

تحت أمرك يا مدام صافي وبكل براأه حكتلها قصتها وأنها اول مره تشتغل كده بعد مسلمت نفسها لحد بتحبه وضحك عليها وأبوها كان هيقتلها وهيا هربت ..

وكانت صدمتها كبيره جدا لما عرفت ان دي بنت الراجل اللي اتسبب في كل اللي حصلها الراجل اللي اتوسلتله انه يسترها ورفض الراجل اللي كان جوزها اللي طلقها ..

وبكل برود قالت للبنت انتي من النهارده تنسي اسمك الحقيقي انتي اسمك دلوقتي صافي …!!
ادخلي يا صافي الاوضة اللي هناك دي هتلاقي ممدوح بيه عاوزاكي تبسطية ……

روايات رومانسية

روايات رومانسية
روايات رومانسية

تعرف شاب على فتاة صديقته في الجامعة، قامت بينهم علاقة صداقة قوية جعلتهما مقربان من بعضهما، وفي يوم من الأيام تفاجئ الشاب بزميلته وهي تجلس وحيدة وعلامات الحزن تسيطر على تعبيرات وجهها، فسألها عن السبب وراء هذا الحزن الذي لا يليق بها كفتاة جميلة، فقالت له: جميع صديقاتي مرتبطات بقصص حب ولم يتبقى سوايا وحيدة بدون شخص في حياتي أبادله أحزاني وأفراحي.

أبتسم الشاب من سبب حزنها وقال لها: لدي أقتراح جيد ، أنا أيضاً اعد الشاب الوحيد من بين أصدقائي الذي لا يوجد في حياته حب حقيقي، فما رأيك بفكرة مجنونة نتسلى بها أمام زملائنا.

قالت الفتاة: ماهي .؟ قال : نعلن أرتباطنا أمام زملائنا لمدة 30 يوم فقط، نتظاهر خلال تلك الفترة أننا عشاق أمام الجميع تنهدت الفتاة قليلاً ثم قالت: اذن لن نخسر شيء.

خرج الشاب والفتاة معاً في أول يوم للإتفاق، و بدأ في التمثيل بأنهما فعلاً حبيبان، دخلا معاً صالة السينما لمشاهدة فيلم أحداثه رومانسية، أما عن اليوم الثاني فقد أختارا شاطيء البحر للتنزهة والترفيه وكانت لهم في هذا المكان أسعد ضحكات لتكون تلك الأوقات من أفضل أوقات حياتهما معاً.

وبالفعل أستمرا على هذا الوضع طيلة الثلاثون يوماَ، يلتقيا يومياً ويقضيان الكثير من الوقت المُمتع سوياً يستمتعان بتلك اللحظات المميزة.

وذات يوم قابلا عرافاً، فقادهما فضولهما إلى سؤاله عن حظهم في الأيام المقبلة، فقال لهم العراف: عيشوا كل لحظة لكما معاً ولا تفترقا، وحاولا البحث عن السعادة كل يوم ثم صمت العراف لبرهة ودمعت عيناه، فنظر إليهما في شفقة وذهب مبتعداً عنهما دن التفوه بكلمة أخرى.

تغيير مسار اللعبة وفي اليوم الـ 29 وفي تمام الساعة الحادية عشر والنصف مساءاً، التقيا في أحد المقاهي لمعرفة ما سوف يقوما به بعد ذلك.

دقيقة وأستأذن الشاب لإحضار شيئاً من الخارج ، ذهب تأخر قرابة الربع ساعة، فبدأ القلق يدب في قلب الفتاة، وفجأة حضر رجل غريب على وجهه علامات الهلع متجهاً الى الطاولة التي تجلس عليها الفتاه وهو يلهث من التعب، اذا به يقول لها: إن الشاب الذي دخل معكي منذ قليل تعرض لحادث أثناء خروجه من هنا، وقمنا بنقله الى المشفى لكن حالته خطيرة جداً.

لم تتمالك الفتاة أعصابها وخرجت مسرعة إلى المشفي وهي تبكي، وإذا بها تجد الطبيب يخرج من غرفة العناية المشددة ويحمل بيده عصير وجواب، كان ذلك في تمام الساعة 11:57 دقيقة مساءاً.

قال لها الطبيب: لقد وجدنا تلك الأشياء يا آنسة معه عندما تم نقله.

أخذت الفتاة الجواب من الطبيب وبدأت تقرأه (( اقتربت منك كثيراً خلال الفترة الماضية، لأكتشف نبل أخلاقك ورقة وجمال مشاعرك، في البداية لم أكن استطيع أن اجد مسمى لما يدر داخلي تجاهك، ولكن بعد مرور الأيام السعيدة بيننا اكتشفت اني وقعت في غرامك دون سابق انذار، لقد عشقت كل شيء بك ملامحك وابتسامتك ، أعتادت على سماع صوتك يومياً ، لقد أصبحتي جزء أساسي في حياتي خلال الأيام القليلة التي مضت، لن يستطيع أخد أن يُنسيني تفاصيلك و أحداث الثلاثين يوماً. لقد أردت ان اعطيك هذه الرسالة لأخبرك قبل انتهاء مدة اللعبة، أنني أحبك واتمنى أن تبادليني نفس الشعور، بحبك لأخر يوم بعمري.))

سالت الدموع من عين الفتاة وهي تقرأ تلك الكلمات، وفزعت مسرعة الى غرفة العناية المشددة وهي تصرخ ” أنا أيضاً أحبك، لقد تمنيت كثيراً أن لا تنتهي الثلاثين يوماً لأظل معك، لقد تمنيت أن نبقى معاً للأبد” لكن كان الوقت قد تأخر ودقت الساعة لتعلن أنها الثانية عشر، ولتقف مع دقات الساعة دقات قلب الشاب ليفارق الحياة.

قصص رومانسيه

في قديم الزّمان في فرنسا عاشت فتاةٌ جميلةٌ جداً تدعى فيكتورين لافوركاد وكانت من أسرةٍ ثريّةٍ ونبيلةٍ، وكانت فيكتورين تقيم في قصرٍ كبيرٍ وبالغ الفخامة، وكانوا دائماً يقيمون الحفلات في هذا القصر ويدعون على هذه الحفلات نجوم المجتمع الفرنسي، وفي أحدى الحفلات التقت فيكتورين بشابٍّ وسيمٍ يدعى جوليان بوسويه، وكان جوليان بارعاً في الحديث ومحبوباً جداً ولكنه كان فقيراً، أحبَّ جوليان الفتاةَ الثّرية فيكتورين وتقدّم لخطبتها ولكنّها رفضت وفضّلت عليه شابّاً ثريّاً من أسرةٍ عريقةٍ يُدعى رينيل.

تزوّجت فيكتورين من الشّاب الثّري رينيل، وبعد الزّواج اكتشفت أنّه فظٌّ وغليظُ القلب وقاسٍ جدّاً وأنّه سيّء التّعامل، فلم تحتمل فيكتورين كل هذا ومرضت مرضاً خطيراً، وبقيت في فراشها حتى ظهرت عليها علامات الموت، فدفنوها في مقبرةِ القرية القريبة من القصر التي وُلدت فيه.

علِم جوليان بخبر وفاتها، وذهب إلى قبرها وكان يتمنّى أن يحتفظَ بشيء من أثرها، فخطرت بباله أن يأتي للمقبرة بعد مُنتصف اللّيل وأن يفتح التّابوت ويأخذ خصلةً من شعرها، وفعل جوليان ذلك، وعندما اقترب من رأس فيكتورين فاذا بفيكتورين تهتزّ وترتعش ومن ثمَّ فتحت عينيها، صُعِقَ جوليان ولكنّه تمالك قواه وحملها بين ذراعيه وذهب إلى بيته وأسعفها، عاد جوليان إلى المقبرة بسرعةٍ وأغلق التّابوت حتى لا يعلم أحدٌ بأنّ فيكتورين ما زالت على قيد الحياة، بقيت فيكتورين في منزل جوليان عدة أسابيعٍ حتى استرجعت صحّتها، ثم اتّفقت فيكتورين وجوليان على السفر إلى أمريكا ليبدآ حياةً جديدةً.

بعد عشرين سنةٍ عادا إلى باريس بعد شوقٍ وليقضيا إجازةً قصيرةً، وفي أحدى الحفلات كانت فيكتورين وجوليان مدعوَيّن، فارتشعت فيكتورين عندما شاهدت رينيل واقفاً ينظرُ إليها، وتقدّم نحوها وقال لها: إنّك تشبهين كثيراً سيّدة أعرفها، فزِعت فيكتورين بينما بقي رينيل يُحدّق إليها ويتأمّل جسدها، وتوقف نظره إلى يدها اليُسرى، تجمّد الدّم في عروق فيكتورين؛ لأنّها تذكّرت أنّه قذفها مرةً بقطعةِ حديدٍ أصابت يدها اليسرى وتركت آثاراً، عرفها رينيل من الجرح الذي بيدها وقال لها أنّها فيكتورين، فما كان أمام فيكتورين إلّا الاعتراف بكلِّ شيءٍ، وغضب رينيل كثيراً وطلّقها، وبهذا أصبح بأمكانِها أن تتزوّج من جوليان، وأقاما حفلَ زفافٍ كبيرٍ وأكملا حياتهما بسعادةٍ تامّةٍ وعادا إلى أمريكا.

روايه رومانسيه

كان عروة يعيش في بيت عمّه والد عفراء بعد وفاة أبيه، وتربيا مع بعضهما، فأحبّا بعضهما وهما صبيان. فلمّا شبّ عروة تمنّى أن يتوّج الزّواجُ قصّةَ حبِّهما الطّاهرة، فأرسل إلى عمّه يخطب منه عفراء، ووقف المال عقبةً في طريق العاشقين، فقد غالت أسرة عفراء في المهر، وعجز عروة عن الإتيان به. وألحّ عروة على عمه، وصارحه بحبّ عفراء، ولأنّه كان فقيراً راح والدها يماطله ويمنّيه الوعود، ثمّ طلب إليه أن يضرب في الأرض، لعلّ الحياة تُقبِل عليه فيعود بمهر عفراء، فما كان منه إلا أن انطلق طلباً لمهر محبوبته.

وعاد بعدما جمع مهرها، ليخبره عمّه أن عفراء قد ماتت، ويريه قبراً جديداً ويقول له أنّ هذا قبرها، فانهار عروة، وندب حظّه، وبكى محبوبته طويلاً، حتّى جاءته المفاجأة، فقد ترامت إليه أنباء بأنّ عفراء لم تمت، ولكنّها تزوجت، فقد قَدِم أمويٌّ غنيٌّ من الشّام أثناء غيابه، فنزل بحيّ عفراء، ورآها فأعجبته، فخطبها من أبيها، ثمّ تمّ الزّواج رغم معارضتها، ورحل بها إلى الشّام حيث يقيم.

ولمّا علم بذلك انطلق إلى الشّام، ونزل ضيفاً على زوج عفراء، والزّوج يعرف أنّه ابن عم زوجته، ولا يعلم بحبّهما بطبيعة الحال، ولأنّه لم يلتقِ بها بل بزوجها، فقد راح هذا الأخير يماطل في إخبار زوجته بنبأ وصول ابن عمها.

فألقى عروة بخاتمه في إناء اللبن، وبعث بالإناء إلى عفراء مع جاريةٍ من الجواري، فأدركت عفراء على الفور أنّ ضيف زوجها هو حبيبها القديم فالتقاها، وحرصاً منه على سمعة عفراء وكرامتها، واحتراماً لزوجها الذي أحسن وفادته وأكرم مثواه، غادر تاركاً حبّه خلفه. ومضى الزّمان عليهما، ومرض عروة مرضاً شديداً، وأصابه السّل حتّى فتك به، وأسدل الموت على العاشقين ستار الختام بموت عروة، ولمّا بلغ النّبأ عفراء، اشتدّ جزعها عليه، وذابت نفسها حسرات وراءه، وظلّت تندبه حتّى لحقت به بعد فترة وجيزة، ودفنت في قبر بجواره.