يعرض لكم موقع إقرأ أجمل حكايات قبل النوم ، و حكايات قبل النوم للكبار، و قصة لحبيبتي قبل النوم ، و قصص قبل النوم واقعية ، و قصص قبل النوم مضحكة ، و قصص مسلية للأطفال قبل النوم ، يستمتع الأطفال بالاستماع إلى القصص الجميلة قبل النوم، وتمتاز هذه القصص بكونها نوعاً من الأدب الفني، يُستوحى من الواقع أو الخيال، وتُعدّ هذه القصص وسيلةً تعليميةً وتربوية ممتعةً للأطفال، تغرس فيهم قِيَماً أخلاقيّةً وتعليميّة ، اليكم مجموعة رائعة حكايات قبل النوم و قصص سوف تنال اعجابكم شاركوها مع اطفالكم و لا تفوتوها.

حكايات قبل النوم

حكايات قبل النوم ستأخذهم للإبداع والاستمتاع بجميع تفاصيل قصص الأطفال التي قراءتها لهم قبل نومهم مع الأم أو الأب، أو أي شخص آخر يشرف على تعزيز الراحة و الرعاية المناسبة للأطفال ، اليكم في التالي حكاية رائعة جدا تابعوها معنا.

حكايات قبل النوم
حكايات قبل النوم
  • تدور احداث هذه القصة في احدى الغابات البعيدة حيث كانت جميع الحيوانات تعمل بجد و اجتهاد كل يوم للحصول على طعامها و كان من بين هذه الحيوانات غرابان صديقان ، و كان الغرابان معروف عنهما الكسل و الخمول فيوم يذهبون للبحث عن الطعام و يوم آخر يلجئون الى طلب الطعام من باقي الحيوانات ، و استمرت هذه الحالة لفترة طويلة ، و على الرغم من ان باقي الحيوانات يطلبون من الغربان ان تعمل بجد للحصول على الطعام الا ان الوضع ظل على ما هو عليه بدون ان يتغير اي شيء.
  • و في يوم من الايام بينما كانت جميع الحيوانات كعادتها تبحث عن الطعام بدون كلل او ملل كان الغرابان يلهوان و يلعبان بالقرب من احدى الطرق التي كانت تقطع الغابة ، و فجأة خلال لهو الغرابان وجدا عربة يجرها حصان و كان الرجل الذي يقود العربة يحمل على العربة قطع من الجبن عليه ان يوصلها الى القلعة في الطرف الثاني من الغابة ، فقرر الغرابان ان يقوما بسرقة احدى هذه القطع و بالفعل بعد محاولات كثيرة تمكنا من اسقاط احدى قطع الجبن وهنا بدأ المشكلة الكبيرة.
  • تخاصم الغرابان في القسمة التي ستكون عليها هذه القطعة من الجبن فكل طرف منهما يرى بان قطعته هي الاصغر وظلا على هذا الحال حتى مر بهما ثعلب مكار ، فقال لهما الثعلب ما بكما تتشاجرا ؟ فقال الغرابان : نحن في حيرة من امرنا و نريد ان نقتسم هذه القطعة من الجبن بالعدل ، فرد عليهما الثعلب المكار : ما رأيكما ان احكم بينكما بالعدل ، فوافق الغرابان و قرر الثعلب المكار ان يستعمل ذكاءه للحصول على قطعة الجبن بالكامل.
  • قام الثعلب بقطع قطعة الجبن الى نصفين و لكنه تعمد الا يكون النصفين متماثلين ، و بعدها قال الثعلب للغرابين : انا آسف سوف آخذ قضمة من القطعة الكبيرة حتى تصبح متماثلة للقطعة الاخرى و بالتالي يتحقق العدل ، فوافق الغرابان و بعدها قام الثعلب بقضم قطعة الجبن الكبيرة قضمة كبيرة متعمدا ان تصبح اصغر من الاخرى ليقوم بعدها بقضم القطعة الاخرى واستمر على هذا الحال حتى التهم قطعة الجبن بالكامل وفر هاربا. ندم الغرابان على ما فعلا وشعرا بانهما ارتكبا ذنبا كبيرا ففي البداية سرقوا الجبن من صاحب العربة وهو امر حرمه الله عز وجل فبدلا من البحث عن مصدر للطعام اخذهم تفكيرهم الى السرقة وهذا امر سيء ، و من بعدها اصاب الطمع كلا من الغرابان فقد رغب كلا منهما ان يأخذ قطعة جبن اكبر من الآخر ، حتى جاءهم العقاب من الله عز وجل واتى الثعلب المكار واستعمل ذكائه ليأخذ قطعة الجبن باكملها ويأكلها هو لوحده.

قد يهمك :

حكايات قبل النوم للكبار

يحتاج الكبار الى القصص المسلية والطريف قبل النوم للحصول على نوم سريع وهاديء، فلا تقتصر حكاية قصص قبل النوم للاطفال فقط، ولذلك اختار لكم موقع محتوى اليوم قصة قصيرة قبل النوم بعنوان الحجة الدامغة، تروي حكاية بين الثعبان والثعلب والذئب والنمر مع ديك بري.

حكايات قبل النوم للكبار
حكايات قبل النوم للكبار
  • القصة الاولى : كان يوجد صياد كل يوم يذهب إلى عمله ، وذات يوم وجد فتاة شديدة الجمال ، ولذلك أعجب بها كثيرًا ، ولكنه لم يهتم بالأمر كثيرًا ، ثم شاهدها مرة أخرى بالصدفة ، وعندما ذهب من أجل أن يحدثها ، وجدها اختفت ولأنه أحبها بشدة ، بدأ يبحث عنها كثيرًا في مختلفة أرجاء المدينة ، ومن أجل أن يسهل الوصول إليها رسم صورتها ، ثم بعد ذلك شاهد البنت مرة أخرى ، وعلى الفور طلب منها الزواج ، ولكنها كانت تبكي وتقول له لقد زوجني والدي رجل غني. فذهب الصياد سريعًا إلى والد الفتاة وطلب يدها ، وطلب والدها منه أن يجمع ضعف ثروة الرجل الغني من أجل أن يوافق على ذلك الزواج ، وباع الصياد كل ما يملك من أجل أن يجمع تلك الثروة ، ويستطيع الزواج من الفتاة ، ولكنه مع ذلك لم يستطيع أن يجمع تلك الثروة لحجمها الكبير ، لذلك طلب من والد الفتاة أن يمد المهلة التي أعطاها له من أجل جمع الثروة . وعندما ذهب من جديد لمنزل الفتاة ، وجد هناك حفل يوجد به الكثير من الضيوف ، ولذلك اعتقد أن ذلك حفل زفاف الفتاة من الرجل الغني ، ولكن والدها قال أنني لن أجد زوج أفضل منك لابنتي ، لأنك بالفعل أثبتت أنك تحب ابنتي بشدة ، وأنك من الممكن أن تفعل أي شيء من أجل سعادتها ، وتزوجوا بالفعل وعاشوا في سعادة كبيرة .
  • القصة الثانية : في هذه القصة يروى أنه هناك أمير دعا كل فتيات بلدته لحفل في قصره، فذهبت كل الفتيايات وهم في غاية الجمال فحياهم الأمير وأصدر قرار بعمل مسابقة بينهم ومن ستفوز بها سيتزوجها، وكانت هذه المسابقة هي إعطاء كل فتاة بذرة زرع وتعتني بها على طريقتها الخاصة والعودة إليه بالزرع بعد شهر، فاستغرب الجميع من هذه المسابقة ولكنهم ذهبوا واعتنوا بها بمختلف الطرق. وكانت من ضمن هؤلاء الفتيايات شابة تدعى ماريا ظلت تعتني بالبذرة طوال الشهر ولكنها لم تنمو فحزنت ماريا وقررت ألا تذهب إلى الحفل، ولكن قام البعض باقناعها وعندما ذهبت وجدت الجميع يحملون زهورا مختلفة الأشكال والألوان، فخجلت ماريا ودمعت ولكن طلب منها الوزير الصعود معه إلا المنصة، فصعدت معه بكل استغراب ووجدت الملك يعلن عن زواجه منها، ولك بسبب أمانتها فقد وزع على الجميع بذرة فاسدة لا تنمو ولكنهم استبدلوها بغيرها ما عدا ماريا.

قصة لحبيبتي قبل النوم

هناك الكثير من الفتيات تعشق القصص الرومانسية وقصص الحب والغرام وتتمنى أن تعيشها بكل تفاصيلها في الواقع وليس أن تكون خيال فقط ونجد أن الفتيات تكتسب هذا الأمر من خلال المسلسلات التلفزيونية التي تعرض القصص الرومانسية ، لذلك اخترنا في هذه الفقرة قصتين لحبيبتي قبل النوم سوف تنال اعجابكم.

قصة لحبيبتي قبل النوم
قصة لحبيبتي قبل النوم
  • القصة الاولى : كان يعيش زوجان معًا إلا أن حياتهما الزوجية لم تكن سعيدة، ورغم أن الزوجة كانت تحب زوجها كثيرًا إلا أنه كان مهملًا لها للغاية ولم يقدم لها الحب والاحترام والمودة التي تستحقها، بل كان على علاقات بنساء غيرها وكان ذلك يؤلمها إلى حد كبير. فعلت الزوجة كل ما في وسعها للفت انتباهه لها وكسب حبه، لأنه يعتبر حب حياتها، إلا أنها فشلت لذلك قررت الابتعاد عنه، لكنه لم يلاحظ ذلك لأنه كان مشغولًا مع فتيات غيرها. مرت شهور فقد خلالها الزوج وظيفته وأصبح عاطلًا عن العمل وحاول العثور على وظيفة جديدة لكنه لم يتمكن من ذلك بسبب سوء الأحوال الاقتصادية، وفي خلال أيام تخلت عنه جميع النساء اللاتي كن على علاقة به طمعًا في أمواله فقط، لأنه كان يجني أرباحًا كبيرة.فقد الرجل أيضًا جميع أصدقائه المخلصين ولم يكن أحد مستعدًا لمساعدته أو الاستماع إليه، لأنهم أخذوا موقف منه بسبب ما فعله مع زوجته التي أحبته حقًا. شعر الزوج بالندم وقرر الذهاب إلى زوجته واعتذر لها وطلب منها المساعدة، وعاملته معاملة جيدة جدًا كأنه ملكها، ما جعله يتعجب من رد فعلها اللطيف للغاية، وسألها: “هل ما زلت تحبني؟”، فأجابت: “لم أتوقف أبدًا عن حبك.. لقد خطوت خطوة للوراء حتى تتمكن من التحرك خطوة إلى الأمام.
  • القصة الثانية : كان هناك شابا يدعى صالح كان يحب زميلته في الجامعه والتى تدعى فاطمة ولكنه لم يجد الفرصة المناسبة لكى يخبرها بحبه لها ورغم انهم كانوا زملاء واصدقاء الا انه كان دائما يخاف ان يفصح لها عن مشاعره حتى لا يخسرها ،اخذ صالح يفكر كثيرا في طريقه او وسيله يخبر بها فاطمة حتى قرر في يوما من الايام ان يكتب لها جوابا ويخبرها بأنه يحبها ولا يستطيع العيش بدونها واعطاها الجواب وطلب منها ان تقرأه عندما تكون في غرفتها بمنزلها . وفي اليوم التالى جاءت فاطمة الى الجامعه بعد ان قرأت الجواب وعندما قابلت صالح قالت له انها لا تستطيع ان تبادله نفس الشعور لانها تحب شخص اخر وسوف يتزوجا قريبا ولكنها لن تسطيع ايضا ان تستغنى عنه كأخ وصديق في حياتها .

قصص قبل النوم واقعية

تنقسم القصص إلى قصص أدبية وخيالية وواقعية ورعب وخيال علمي وأطفال ونجد لكل نوع من تلك القصص جمهور مختلف، و هذ الفقرة خاصة بقصة واقعية مشوقة تابعوها معنا.

قصص قبل النوم واقعية
قصص قبل النوم واقعية
  • في قديم الزمان كان هناك ملك قاسي القلب، وكان هذا الملك يعامل شعبه بمنتهى القسوة والعنف والأنانية، فكان لا يسمع لشكاوي شعبه ولا يلبي مطالبهما، وأغلق أذنيه تماما عن النصح والتوجيه من من يحيط به من مستشارين ووزراء، فكرهه الجميع تماما، وكان هذا الملك يضع على رأسه قبعة لا يخلعها أبدا مهما حدث، فقد كان يرتديها تحت تاجه،
  • وكان يرتديها عندما يستحم أو يأكل أو حتى ينام، وكان شعبه يظن أنه يعاني من تورم في الرأس أو يعاني من صلع في فروة رأسه، وقال أحدهم يوما أن للملك قرنين طويلين، لكن الناس أسرعوا وأسكتوه حتى لا يتأذى ذلك الرجل، ولم يعرف سر القبعة هذه سوى الحلاق الذي يقوم كل فترة بحلق شعر رأس هذا الملك، وكان كل حلاق للملك يختفي في ظروف غامضة ولا يسمع عنهم أي خبر،
  • فأنخفض عدد الحلاقين في المدينة بشكل ملحوظ، ولم يتبق في المدينة سوى أثنين من الحلاقين، أحدهم كبير ومسن وأعتزل مهنة الحلاقة تماما، والثاني شاب لم يتقن مهنة الحلاقة بشكل جيد وكان مازال يتدرب، وفي يوم من الأيام أتى جنود الملك لاستدعاء الحلاق الشاب، ولما علم الحلاق الشاب بأمر الملك شحب وجهه من كثرة الخوف والرعب من مصير مجهول قدر له، ووصل الحلاق الشاب للملك الذي كان يجلس أمام مرآة كبيرة ينتظر حضور الحلاق والانتهاء من عملية الحلاقة هذه،
  • وأمر الملك الحلاق بالبدء بالحلاقة، ولم خلع القبعة من فوق رأس الملك، ذعر الحلاق وبانت عليه علامات الذعر، لأنه رأى أذني الملك التي كانت طويلتين وسأله الملك ماذا بك، قال الحلاق كنت أمتع نظري بشعرك الجميل يا أيها الملك، وكان الحق في غاية الدهشة من شكل أذني الملك لكنه أستكمل الحلاقة بتروي وهدوء وتماسك، خوفا من ردة فعل الملك، إذا رأى ردة فعل الحلاق من شكل أذنيه، فسأل الملك الحلاق وقال له: هل أذنيا طويلتين، فقال الحلاق بسرعة أن شكلهما طبيعي جدا أيها الملك، فأعجب الملك بالحلاق وقرر أن يقوم هذا الحلاق بقص شعر الملك بشكل متواصل، وقال له الملك وهو يحذره لا تقل شيئا لأحد عن شكل أذني، وبعد هذا أزدهر عمل الحلاق كثيرا وأصبح لديه زبائن كثر، وكان أكثرية الزبائن يسألونه عن رأس الملك وسر القبعة، فكان الحلاق الشاب يتذكر تهديد الملك بشأن إفشاء السر، ويسكت أو يتهرب من الإجابة، أو يدخل في موجة كبيرة من الضحك المتواصل،
  • وكان هذا صعب عليه جدا، حتى مرض وأصيبت معدته بالانتفاخ، ونصحه الطبيب بالتخلص مما يؤرقه من أمور وإلا سيموت، لكن الحلاق الشاب قال للطبيب أن هذا أمر صعب جدا، فنصحه الطبيب بالذهاب للوادي وحفر حفرة كبيرة، وعليه أن يقول فيها كل أسراره لكي يتخلص مما يثقل كاهله من أسرار، ونفذ الحلاق الشاب نصيحة الطبيب وشفي من مرضه، وكلما تألم قام بالتخلص من الاسرار في أي حفرة أو أي جذع شجرة، أو حتى ماء بحيرة، وفي يوم من الأيام، نبتت في الحفرة التي حفرها الحلاق الشاب نبتة القصب، ومر بالنبتة راعي غنم أخذ من الشجرة عود ليصنع منها الناي لكي يعزف عليه وبمجرد أن عزف الراعي على الناس خرج صوت من الناس يقول أذني الملك مثل أذني الحمار، فدهش الراعي من ذلك.
  • وذهب الراعي للملك لكي يعزف للملك ويأخذ منه جائزة، لكن الملك غضب وطلب بسرعة احضار الحلاق الشاب، الذي جلب أمامه بسرعة لكي يعاقب، وقال الحلاق الشاب للملك أنه لم يتحدث مع أحد عن سره وأنه فقط تكلم في حفرة أو تحت الماء ، لكن الملك لم يكن مهتما بهذا لأنه غاضب من إفشاء سره للناس، وحكم على الحلاق بالموت، وقبل تنفيذ الحكم سمع الملك صوتا حملته الرياح كان صوت القصبة وصوت الشجرة وصوت ماء البحر، والذي كان يقول أذن الملك مثل أذني الحمار، فعرف كل الشعب بشأن شكل أذني الملك، فحزن الملك لذلك، فقال الحلاق الشاب يا أيها الملك أن أذنيك طويلتين لكي تستطيع سماع شكاوى الشعب ومطالبهم، فسر الملك من قول الحلاق الشاب، وجمع شعبه وقال أن أذني مثل الحمار لكي أسمع مطالبكم وشكاويكم، وكيف أكون ملكا عادلا محبا لكم جميعا، ومن ذلك الحين أصبح ملكا محبا عالا لا يظلم عنده أحد .

قصص قبل النوم مضحكة

تعاني الكثير من الأمهات من عدم نوم طفلها بسهولة كونه يخاف من الوحدة والنوم بمفرده فتسرد له الحكايات الجميلة التي تبث الطمأنينة إلى قلبه، كما تروي له قصصاً مضحكة وفيها عبرة حتى ينام بهدوء، وفي هذه الفقرة سنتناول قصص قبل النوم مضحكة.

قصص قبل النوم مضحكة
قصص قبل النوم مضحكة
  • القصة الاولى : كان هناك طفلا صغيرا مجدا للغاية في كل واجباته محبا للخير لكل الناس، وبيوم من الأيام ناداه جاره المعروف عنه بكل القرية أنه بخيل للغاية ولا يفعل خيرا لأي أحد، ولكن الطفل كان يحب الخير ولا يستطيع أن يتأخر عن أي أحد احتاج إليه، لذلك فذهب إليه على الفور ملبيا للنداء. أخرج جاره من جيبه دينارا واحدا وقال له: “يا بني إنني جائع لم آكل شيئا منذ أيام، ولدي حمار بالبيت لم يأكل شيئا هو الآخر، فاجلب شيئا آكل منه وأيضا أطعم الحمار، ولا تنسى أن تأتيني بشيء للتسلية في المساء، فكما تعرف أنا أجلس وحيدا في المنزل ولا شيء هنا يسليني ، تعجب الصغير من حال الرجل فكل هذه الطلبات وبدينار واحد؟!، يا له حقا من رجل بخيل للغاية، أخذ يفكر ويفكر في الطعام الذي يناسب كل متطلباته وأيضا يناسب نقوده فرأى رجلا يبيع البطيخ، فقال في نفسه إنه أنسب طعام، فاشترى واحدة بنصف دينار وعاد ليعطيها لصاحبها البخيل، وعندما طرق الباب فتح الباب له جاره، ولكنه تعجب بشدة من البطيخة التي وجدها معه ورسمت على وجهه علامات التعجب والدهشة.
  • القصة الثانية : يحكى أنّ شاباً ثرثاراً رأي شيخاً كبيراً ذو دقن طويلة غزاها الشيب يجلس مرّة على باب سوق، فأراد هذا الشاب أن يبدأ معه حديثاً يسليه به، فأتى إليه وسلّم عليه وقال له: هل بسؤال ياعم؟ فقال له الشيخ الكبير: تفضّل يا بني، فقال الشاب: أتضع ذقنك هذه فوق اللحاف عند نومك يا عمّاه أم تحته؟ سكت العجوز برهة ولم يعرف لسؤال هذا الشاب جواباً؛ ذلك لأنّه لم يتفطّن لما يفعله به عند نومه من قبل، لكّنه وعده أن يلاحظ ما هو فاعل به عندما ينام الليلة، وفي الصباح انطلق العجوز باحثاً عن الشاب في السوق بكل عزمه، ولمّا لقيه سلّم عليه وانهال عليه ضرباً وقال له: أربعون عاماً وأنا أحمل ذقني أينما حللت ولا أشعر منه بثِقل لا في نوم، ولا في طعام ولا في شراب، أمّا الليلة فقد جافاني النوم ولم أعرف له طريق، إن رفعتها فوق اللحاف أحسست بأنني مشنوق، وإن وضعتها تحت اللحاف أحسست بأنني مخنوق، فاذهب لا بارك الله في أعدائك ولا سلّطك بثرثرتك هذه على أحد.

قصص مسلية للأطفال قبل النوم

القصص تغرس فى طفلك الاخلاق والحكم والنصائح الهادفة والجميلة، وكل هذا يتم تقديمة للطفل بأسلوب مشوق وفعال جداً من خلال أحداث القصة المثيرة التي تشد الطفل وتجعله يطمع فى المزيد ، اليكم اجمل قصة مسلية شاركيها مع طفلك.

قصص مسلية للأطفال قبل النوم
قصص مسلية للأطفال قبل النوم
  • يحكى أن سمكة كبيرة وابنتها، كانتا تلعبان في بحر أزرق هادئ فشاهدتا ثلاث سفن تبحر في البعيد قالت السمكة الكبيرة: إنهم بنو البشر صاحت السمكة الصغيرة بانفعال: ليتني أعرف إلى أين هم ذاهبون‏ في رحلة مخاطرة للاستكشاف كم أتمنى أن أقوم بمثل هذه الرحلة!. أريد أن أتعرف إلى خلجان أخرى وبحار أخرى.‏ ربما في يوم ما، وليس الآن يا عزيزتي. فأنتِ ما زلت صغيرة على مخاطر الاستكشاف.‏ أنا لست صغيرة كما تظنين يا أمي. أقصد عندما تكبرين أكثر يا ابنتي، سيكون العالم كله تحت تصرفك وقتذاك تكتشفين فيه ما تشائين‏ قالت متذمرة: كيف يكون ذلك، وأنا لم أجد حتى الآن أحداً يساعدني على الأقل لأحصل على فرصتي من اللعب واللهو‏ سمع السرطان نتفاً من حديث السمكة الصغيرة فسألها: ما هو الشيء الذي أسمعك متذمرة منه ألأنك لا تأخذين ما يكفي من متعة اللهو؟ في رأيك، غلطة مَن هذه لا أعرف. فأنا أرغب في القيام برحلة استكشافية، وأمي تقول إنني ما زلت صغيرة.
  • وعليّ الانتظار حتى أكبر شارك طائر النورس في الحديث، وقال: أمك على حق‏ أراك أنت أيضاً تقف أمام رغبتي، ولا تساعدني خوفاً عليك، فقد تضلين طريقك وتضيعين، ونحن لا نريد لك ذلك ردت السمكة الصغيرة محتجة: لن أضل طريقي ولن أضيع‏ لماذا لا تستطيعون أن تروا أني كبيرة بما يكفي، لأقوم بالمغامرة التي أريد‏ ومن غير أن يشعر بها أحد، انسلت خارج الخليج باتجاه المجهول فلمحت واحدة من تلك السفن المبحرة، التي رأتها هي وأمها من قبل سبحت بسرعة بقدر ما تستطيع لتصل إليها، إنما قدرتها على ذلك كانت أقل كثيراً مما تظن انتظريني أيتها السفينة! صرخت بكل قوتها‏ لم يسمع أحد من البحارة النداء.
  • وفي لحظات غابت السفينة وراء الأفق‏ أحست السمكة الصغيرة بالتعب وبالخيبة، فقررت العودة إلى موطنها لكنها كانت ضائعة، ولا تدري كيف تصل إلى الخليج الذي يحتضن أسرتها وأصدقاءها، فكل ما حولها كان غريباً وغير مألوف‏ وبينما هي تسبح حائرة قلقة، صادفت أخطبوطاً، فسألته: هل تعرف أين الطريق إلى بيتي نفض الأخطبوط جسده، وبسط أرجله في جميع الاتجاهات، وتجاهل السؤال فأسرعت نحو بعض المحار النائم، وسألتهم: لقد أضعت الطريق إلى بيتي هل يمكن أن تساعدوني لأجده وأيضاً لم تلق جواباً، فتوسلت إلى قنديل بحر‏ ليتك تدلني إلى طريق يوصلني إلى بيتي وأيضاً لم تلق السمكة الصغيرة جواباً، ولم تجد من يساعدها للوصول إلى موطنها فالكل لاهون عنها، غير مكترثين بمحنتها‏ ماذا أفعل الآن، وما هو مصيري؟ كانت أمي وأصدقائي على صواب عندما قالوا إنني صغيرة على القيام بمغامرة وحدي.
  • وفجأة، لاحظت أن الأسماك التي حولها تسبح بسرعة هائلة‏ وقبل أن تسأل عما يجري هنا، سقط عليها ظل كبير. فشعرت بسكون المياه وبرودتها وعرفت أن القادم هو سمك القرش، وأنَّ الأسماك هربت خوفاً منه‏ حاول سمك القرش، أن يمسك بالسمكة الصغيرة، ويبتلعها لكنها تمكنت من أن تحشر نفسها بين صخور دقيقة يصعب على صاحب الحجم الكبير الدخول إليها وحينما أحست بزوال الخطر خرجت من مكمنها، ومن غير أن تلتفت وراءها سبحت بكل قوتها بعيداً، فوجدت نفسها في موطنها‏ في الحقيقة، هي لا تعرف كيف وصلت، إنما تعرف أنها لن تعود للمغامرة من جديد وهي في هذه السن الصغيرة‏ هكذا قالت لأمها ولأصدقائها، الذين رحبوا بها وفرحوا كثيراً بعودتها سالمة إلى أحضان الخليج الآمن.