يقدم لكم موقع إقرأ في هذا المقال تقرير عن الحاسوب ، و تقرير عن الحاسوب نظام التشغيل ، و تقرير عن مكونات الحاسوب ، و بحث عن الحاسوب فوائده وأضراره ، يُعرّف جهاز الحاسوب أو الكمبيوتر (بالإنجليزية: Computer) بأنه أحد الأجهزة الإلكترونية التي تتواجد بأنواع وأحجام مختلفة، والتي تمتلك القدرة على تخزين البيانات ومعالجتها أو حتى استرجاعها، حيث تجمع بين ما تُعرف بالبرمجيات (بالإنجليزية: software) والمعدات (بالإنجليزية: hardware) مكونة معاً جهاز الحاسوب، ويقوم جهاز الحاسوب بإجراء الحسابات والعمليات وتنفيذ التطبيقات المختلفة من خلال مجموعة من الأوامر التي تُعطى له من قِبل هذه البرمجيات أو المعدات.

تقرير عن الحاسوب

تقرير عن الحاسوب
تقرير عن الحاسوب

يُعرّف الحاسوب (بالإنجليزية: Computer) بأنّه جهاز إلكتروني يُبرمج لمعالجة البيانات المُدخلة إليه من قبِل المستخدم، وإجراء العمليات الحسابية والمنطقية عليها، ثمّ إخراجها على هيئة معلومات ذات شكل ومعنى مفهوم، أو حفظها وتخزينها عبر وحدات التخزين المُتوفّرة فيه ليتمكّن المستخدم من استخدامها لاحقاً، والجدير بالذكر أنّ اسم الحاسوب مُشتق من الكلمة اللاتينية (Computare) التي تعني الحساب، ويُمكن من خلال الحاسوب مُعالجة أنواع مختلفة من الحسابات، حيث صُمِّم هذا الجهاز لتنفيذ التطبيقات والبرامج المُختلفة، ويتكوّن الحاسوب من مجموعة من الأجهزة المختلفة والبرامج المتوافقة للعمل عبر معظم أجهزة الحاسوب.

وظائف الحاسوب

فيما يأتي الوظائف الأربعة الرئيسية التي يؤدّيها جهاز الحاسوب، والتي تُشكّل أسباب وجود هذا الجهاز وكيفية عمله:

  • إدخال البيانات: (بالإنجليزية: Data Input)؛ وهي الوظيفة الأولى في جهاز الحاسوب، حيث يتمّ خلالها إدخال البيانات إلى الحاسوب من خلال أجهزة الإدخال المختلفة؛ كلوحة المفاتيح، والفأرة، وغيرها من أجهزة الإدخال الأخرى، ويُمكن إتمام عملية إدخال البيانات بشكلٍ آلي من خلال ما يُعرف بأتمتة بيانات المصدر، والتي يُستخدم خلالها أدوات خاصة لجمع البيانات بشكلٍ آلي، ثمّ إرسالها مباشرةً إلى جهاز الحاسوب.
  • معالجة البيانات: (بالإنجليزية: Data Processing)؛ وهي الوظيفة الرئيسية التي يُعنى جهاز الحاسوب بأدائها، حيث يتمّ خلالها معالجة البيانات الأولية التي تدخل للجهاز بهدف تحويلها إلى معلومات ذات فائدة بالنسبة للمُستخدِم، وتتمّ هذه الوظيفة من خلال ما يُعرف بوحدة المعالجة المركزية (CPU) وذاكرة الوصول العشوائي (RAM).
  • إخراج المعلومات: (بالإنجليزية: Data Output)؛ وهي العملية التي يتمّ خلالها إخراج البيانات المُعالجة وتحويلها إلى معلومات مُفيدة للمُستخدِم، وتخرج هذه المعلومات من خلال أجهزة الإخراج المتوفرة عبر جهاز الحاسوب؛ كالطابعة الورقية، وأجهزة مُكبّرات الصوت، والشاشة، وغيرها من أنواع أجهزة الإخراج.
  • تخزين البيانات والمعلومات: (بالإنجليزية: Data and Information Storage)؛ وهي الوظيفة الرابعة والأخيرة من وظائف جهاز الحاسوب؛ حيث يتمّ خلالها حفظ بيانات المُستخدِم ومعلوماته التي عُولجت عبر ذاكرة الحاسوب لتكون قابلةً للاستخدام في أيّ وقت، حيث تُحفظ على وحدة تخزين تُعرف باسم القرص الصلب، كما يُمكن حفظ تلك البيانات والمعلومات عبر أدوات تخزين خارجية؛ كالأقراص الضوئية.

خصائص الحاسوب

يمتاز جهاز الحاسوب بمجموعة من الخصائص التي تُميّزه عن غيره من الأجهزة الإلكترونية، وهذه الخصائص كالآتي:

  • السرعة: يمتاز جهاز الحاسوب بقدرته على مُعالجة البيانات بسرعةٍ فائقة تصل إلى حدِّ معالجة ملايين الأوامر خلال الثانية الواحدة.
  • الدقة: تُعتبر خاصية الدقة من أهم الخصائص التي يمتاز بها جهاز الحاسوب، إذ يُمكنه تنفيذ الأوامر والتعليمات التي تَرِد إليه بدرجة عالية من الدقة والكفاءة دون أيّ نسبة من الخطأ.
  • الديمومة: يمتاز جهاز الحاسوب بقدرته العالية على العمل المُستمر دون تعب أو تغيير في مستوى دقته.
  • التخزين: يُمكن من خلال جهاز الحاسوب تخزين كميات كبيرة من البيانات والمعلومات عبر العديد من أجهزة التخزين لاسترجاعها عند الحاجة إليها.
  • تعدّد الاستخدامات: يُستخدم جهاز الحاسوب لأداء مهام مختلفة في وقتٍ واحد تقريباً؛ فعلى سبيل المثال يُمكن البدء بالكتابة عبر برنامج معالج النصوص في الحاسوب والاستماع للموسيقا باستخدام مشغّلات الموسيقا الموجودة عبر الجهاز بشكلٍ متزامن.

أنواع الحواسيب وفق كفاءتها

يُمكن تصنيف أجهزة الحواسيب تبعاً لكفاءتها وقدرتها على مُعالجة البيانات إلى 5 أنواع مُختلفة كالآتي:

  • الحاسوب الشخصي: (بالإنجليزية: Personal Computer)؛ وهو الحاسوب الذي يحتوي على مُعالج دقيق ذي قوة مُتوسطة موجود عبر شريحة واحدة في الجهاز، ويُستخدم لمعالجة بعض التطبيقات الحاسوبية البسيطة؛ كمعالجة النصوص وممارسة الألعاب.
  • حاسوب محطة العمل: (بالإنجليزية: Work Station Computer)؛ وهو جهاز حاسوب أقرب للجهاز الشخصي إلّا أنّه يمتاز بقدرة أكبر على مُعالجة التطبيقات المُتقدمة؛ كتطبيقات الرسم الهندسي (Auto CAD)، وغيرها من أنواع التطبيقات التي تحتاج إلى قدرة معالجٍ أكبر.
  • الحاسوب صغير الحجم : (بالإنجليزية: Mini Computer)؛ وهو جهاز حاسوب ذو قدرات مُعالجة أكبر من كلا سابقيه على الرغم من صغر حجمه، ويُمكن استخدام هذا النوع من الأجهزة من قِبل حوالي 250 مُستخدِم في وقت واحد.
  • الحاسوب المركزي: (بالإنجليزية: Mainframe Computer)؛ وهو جهاز حاسوب ذو قدراتٍ كبيرة جداً؛ حيث يُمكن من خلاله تقديم خدمات حاسوبية لآلاف المُستخدِمين في وقتٍ واحد، كما يُمكن من خلاله تشغيل العديد من البرمجيات بشكل مُتزامن بحيث تتمّ معالجتها والتعامل معها جميعها في نفس الوقت.
  • الحاسوب الفائق: (بالإنجليزية: Supercomputer)؛ وهو أسرع وأقوى أنواع الحواسيب الموجودة في العالم، حيث يُمكنه معالجة ملايين الأوامر في الثانية الواحدة، لذا تُستخدم هذه الأجهزة باهظة الثمن في التطبيقات التي تتطلّب قدراً كبيراً من تحليل الأرقام؛ كتطبيقات التنبؤ بالطقس، والمُحاكاة العلمية، وأبحاث الطاقة النووية.

الأجزاء الأساسية للحاسوب

يٌوجد العديد من المكونات الأساسية في جهاز الحاسوب، والتي لا يُمكن للحاسوب القيام بمهامه دونها، وهذه الأجزاء كالآتي:

  • المُعالج: (بالإنجليزية: Processor)؛ وهو الجزء الذي يتلقّى المدخلات عبر جهاز الحاسوب، ثمّ يُعالجها للحصول على المخرجات المطلوبة، ويهتم المعالج بالتعامل مع جميع التعليمات الصادرة من وحدات النظام الأساسية، ويُعرف المُعالج في الحاسوب بوحدة المُعالجة المركزية (بالإنجليزية: Central Processing Unit).
  • الذاكرة: (بالإنجليزية: Memory)؛ تُوفّر الذاكرة إمكانية الوصول السريع إلى البيانات في جهاز الحاسوب، حيث تُجلب المعلومات منها بدلاً من جلبها من وحدات التخزين الموجودة عبر الجهاز، ويحتوي جهاز الحاسوب على أنواع مُختلفة من الذاكرة؛ كذاكرة القراءة فقط (ROM)، بالإضافة إلى ذاكرة الوصول العشوائي (RAM).
  • اللوحة الأم: (بالإنجليزية: Motherboard)؛ وهي الجزء المادي الذي يتمّ من خلاله ربط مكونات جهاز الحاسوب ببعضها البعض.
  • أجهزة التخزين: (بالإنجليزية: Storage Device)؛ وهي الأجهزة المسؤولة عن تخزين البيانات بشكل دائم عبر جهاز الحاسوب، ومن الأمثلة عليها ما يُعرف بالقرص الصلب (بالإنجليزية: Hard Disk).
  • أجهزة الإدخال: (بالإنجليزية: Input Device)؛ وهي الأجهزة التي يتمكّن المُستخدِم بواسطتها من التواصل مع جهاز الحاسوب وإدخال البيانات إليه.
  • أجهزة الإخراج: (بالإنجليزية: Output Device)؛ وهي الأجهزة التي يتمّ من خلالها رؤية مُخرجات عملية المُعالجة التي تتمّ عبر الجهاز، ومن أشهر الأمثلة عليها شاشة الحاسوب (بالإنجليزية: Computer Screen).

تقرير عن الحاسوب نظام التشغيل

يُعرّف نظام التشغيل (بالإنجليزية: Operating system) في جهاز الحاسوب بأنه برنامج يَسمح لمُستخدمي الحاسوب بتشغيل البرامج والتطبيقات الأُخرى المتوفرة على الجهاز، وذلك من خلال إدارة العديد من الموارد الموجودة على الحاسوب، كأجهزة الإدخال والإخراج ووحدات التخزين وأجهزة الاتصال بالشبكة وغيرها، وقد تطورت أنظمة تشغيل الحواسيب في الوقت الحالي، إذ كانت في بدايات تصميمها تقوم بتشغيل برنامج واحد فقط في كل مرة.

ومن الأمثلة على أنظمة التشغيل المُستخدمة في أجهزة الحاسوب حالياً نظام تشغيل ويندوز (Windows)، ونظام تشغيل ماك (Mac)، ونظام تشغيل لينيكس (Linux)، وتجدر الإشارة إلى أن نظام تشغيل الحاسوب يحتوي على العديد من الأجزاء الرئيسية والتي يُمكن ذكرها على النحو الآتي:

  • النواة: (بالإنجليزية: Kernel)، ويُعتبر الجزء الأساسي لنظام التشغيل، فهو يتحكم في معظم العمليات التي تتم عبر الجهاز، كقرءاة وكتابة البيانات في الذاكرة، كما تقوم النواة بتحديد آلية استقبال البيانات وإرسالها من خلال العديد من الأجهزة المتوفرة في الحاسوب كالشاشة، ولوحة المفاتيح، والفأرة.
  • واجهة المستخدم: (بالإنجليزية: User Interface)، ويُعنى هذا الجزء بالوسائل التي تساعد في تفاعُل المُستخدِم مع جهاز الحاسوب، وذلك من خلال العديد من الأدوات كسطح المكتب أو عبر الأيقونات المرسومة.
  • واجهات برمجة التطبيقات: (بالإنجليزية: Application Programming Interfaces)، وهو مُخصص للأشخاص الذين يقومون بتطوير التطبيقات وإنشائها.

قد يهمك:

تقرير عن مكونات الحاسوب

تقرير عن مكونات الحاسوب
تقرير عن مكونات الحاسوب

يُقسم الحاسوب إلى جزئين رئيسين هما الجزء البرمجيّ، والجزء المادي، ولا يمكن فصل الجزء البرمجيّ عن الماديّ في الحاسوب؛ فالجزء البرمجيّ يحتاج إلى القطع الإلكترونيّة كي يعمل، والجزء المادي كذلك يحتاج إلى نظام تشغيل أو تعليمات برمجيّة كي يعمل ويُؤدّي وظائفه ودوره في عمليّة المُعالجة أو التّخزين، وأجزاء الحاسوب البرمجية والمادية تفصيلها كالآتي:

الأجزاء البرمجيّة

وهي الأجزاء التي لا يمكن لمسها في جهاز الحاسوب، وتُعدّ الأجزاء البرمجية الجزء الرئيسي الذي يُحدّد طبيعة عمل واستخدام جهاز الحاسوب، ومن أشهر أنظمة التّشغيل نظام تشغيل ميكروسوفت ويندوز، ونظام الماك، ونظام اللينوكس، وتُقسم الأجزاء البرمجيّة إلى قسمين هما:

نظام التشغيل

يُعرَف نظام التشغيل بأنّه البرنامج الرئيسيّ المسؤول عن تشغيل جميع البرامج والتّطبيقات الأخرى على جهاز الحاسوب، أي أنّه المسؤول عن تشغيل برامج الصوت، وتحرير النصوص والإنترنت، وغيرها من البرامج، ولا يمكن استخدام جهاز الحاسوب من غير نظام تشغيل مُعيّن يُتيح إمكانية التّعامل مع جهاز الحاسوب، أي أنّ نظام التشغيل عبارة عن واجهة رسوميّة تعمل عمل الوسيط بين المُستخدِم وبين جهاز الحاسوب.

البرامج والتطبيقات

أو ما يسمى ببرامج المستخدم النهائية، إذ من خلالها يتمكن المستخدم من إجراء البحوث، وكتابة المستندات، وإنشاء الجداول البيانية، والتصميم، ولعب الألعاب المختلفة، والعديد من المهام الأخرى التي قد يقوم بها المستخدم، وتنقسم هذه البرامج إلى نوعين تبعاً للهدف منها، فمنها ما هو بسيط مثل الآلة الحاسبة ومنها ما هو معقد مثل برنامج معالجة الكلمات.

الأجزاء المادية

الجزء الماديّ من الحاسوب هو كل ما يمكن لمسه من مُكوّنات الحاسوب التي تُؤدّي دوراً مُعيّناً ووظائف مُحدّدةً، وتتألف الأجزاء المادية للحاسوب من: 

وحدات الإخراج

من أهم وحدات الإخراج التي تتصل مع الحاسوب ما يأتي:

  • الشاشة: تصنف الشاشة (Monitor) ضمن أجهزة الإخراج، فهي مسؤولة عن عرض المعلومات التي تم إنشاؤها عن طريق جهاز الحاسوب على شكل فيديو أو صورة، وتشبه الشاشة التلفاز ولكن تمتاز عن التلفاز بعرض المعلومات بدقة عالية، وتصنف الشاشات إلى ثلاثة أنواع: (CRT, LCD, OLED).[٤]
  • الطابعة: تعرف الطابعة (Printer) بأنها جهاز لإخراج المعلومات على شكل نصوص ورسومات مطبوعة على الورق، وتختلف الطابعات عن بعضها البعض في عدة نواحي كالحجم، والسرعة، والتطور، والتكلفة، وتعد طابعة المصفوفة النقطية (Dot-Matrix printer) من أشهر الطابعات، حيث تتميز بكلفتها المنخفضة، كما أنّ للطابعات أنواع أخرى، مثل: طابعة نفث الحبر(Inkjet printer)، والطابعة الليزرية (Laser printer).

وحدات الإدخال

من أهم وحدات الإدخال التي تتصل مع الحاسوب ما يأتي:

  • لوحة المفاتيح: تصنف لوحة المفاتيح (Keyboard) ضمن أجهزة الإدخال، وتستخدم لإدخال المعلومات النصية والرقمية إلى الحاسوب، كما تُستخدم لوحة المفاتيح لتوجيه الحاسوب للقيام ببعض الإجراءات عن طريق كتابة الأوامر، وتكون غالباً عن طريق اختصارات موجودة على لوحة المفاتيح.
  • الفأرة: (Mouse)؛ هي عبارة عن جهاز طرفي يُستخدم لإرسال التعليمات من المستخدم إلى الحاسوب عن طريق تحريك مؤشر الفأرة الذي يتعامل مع النوافذ، والملفات، والبرامج، وغالبا ما تحتوي الفأرة على زرين أيمن وأيسر، ويتم استخدام الفأرة فقط في الأجهزة التي تحتوي على ال (GUI).
  • الماسح الضوئي: (Scanner)؛ يعمل على تحويل المعلومات الموجودة على ورق إلى معلومات رقمية عن طريق التقاطها كصورة، حيث يتم تخزينها في الحاسوب، وتعديلها باستخدام البرامج المتخصصة، كما تتميز عملية تحويل البيانات باستخدام الماسح الضوئي بأنها أقل كلفة، وأكثر جودة وموثوقية في نقل الصور.

صندوق الحاسوب

يُعدّ صندوق الحاسوب أحد أجزاء الحاسوب الخارجية (Computer Case)، وله مسميات أخرى مثل وحدة النظام، ولصندوق الحاسوب وظائف متعددة، منها:

  • احتواء أجزاء الحاسوب الداخلية وتثبيتها داخل الحاسوب.
  • حماية الأجزاء الداخلية للحاسوب من العوامل الجوية والسوائل، مع عدم التمكن من العبث به.
  • المحافظة على برودة الأجزاء الداخلية للحاسوب حتى لا ترتفع درجة حرارتها وتتعطل.
  • تقليل الإزعاج الناتج عن صوت المراوح.

اللوحة الأم

تعد اللوحة الأم (Motherboard) اللوحة الرئيسية في جهاز الحاسوب، و لها مسميات أخرى مثل: لوحة النظام، اللوحة الأساسية، ووظيفتها الأساسية توفير اتصال بين وحدة المعالجة المركزية وذاكرة الوصول العشوائي، وبين باقي أجزاء الحاسوب الأخرى، وللوحة الأم أنواع عدة؛ يعمل كل نوع مع أنواع محددة من المعالجات ووحدات الذاكرة.

وحدة المعالجة المركزية

تعتبر وحدة المعالجة المركزية (Central Processing Unit) دماغ جهاز الحاسوب، حيث إنه الجزء المسؤول عن تفسير وتنفيذ معظم الأوامر التي تصدرها البرامج والأجهزة المتصلة بجهاز الحاسوب، وتستخدم في جميع الأجهزة الإلكترونية الحديثة،[١١] ولوحدة المعالجة المركزية (CPU) مكونين رئيسيين، هما كما يأتي:[١٢]

  • وحدة التحكم: (CU)؛ وهو المكون المسؤول عن استخراج التعليمات من الذاكرة وترجمتها وتنفيذها.
  • وحدة الحساب والمنطق: (ALU)؛ وهو المكون المسؤول عن معالجة العمليات الحسابية والمنطقية وحلها بشكل صحيح.

مزود الطاقة

يسمى مزود الطاقة (Power Supply) أيضا بوحدة إمداد الطاقة (PSU)، ولمزود الطاقة وظائف متعددة، منها ما يأتي:

  • يوفر الطاقة لجهاز الحاسوب.
  • يسحب الكمية المناسبة من التيار الكهربائي ويحوّل التيارالمتردد إلى تيار مستمر.
  • ينظم الجهد الكهربائي للقضاء على الطفرات الناتجة من الأنظمة الكهربائية.

تم تصنيف مزودات الطاقة بناء على عدد الواط التي تولدها، فكلما زادت قوة الحاسوب زاد عدد الواط الذي يوفره.

محركات الأقراص الصلبة

تصنف محركات الأقراص الصلبة (Hard Drives) بأنها أكبر جزء من الأجزاء الداخلية للحاسوب، حيث تقوم بتخزين البيانات، مثل: نظام التشغيل، ومعظم الملفات، وتحتوي بعض الحواسيب على أحرف عدة لمحركات الأقراص، مثل: (C, D, E) التي تمثل أقسام محركات الأقراص، وعادة يكون نظام التشغيل على القرص الصلب الأساسي.

ذاكرة الوصول العشوائي

تعرف ذاكرة الوصول العشوائي (Random Access Memory) بأنها وحدة التخزين المؤقتة في جهاز الحاسوب، حيث تفقد المعلومات المخزنة فيها بمجرد إغلاق جهاز الحاسوب، وتثبت هذه الذاكرة على اللوحة الأم، كما يمكن تثبيت شريحة واحدة أو أكثر من شريحة على اللوحة الأم، ويوجد نوعان من الذاكرة العشوائية، هما: ذاكرة الوصول العشوائي الديناميكية DRAM، وذاكرة الوصول العشوائي الثابتة SRAM، ومن الشائع استخدام ال DRAM في الحواسيب الشخصية؛ لأنها أقل كلفة من ال SRAM، وتحتاج المعلومات الموجودة على ال DRAM إلى تحديث مستمر أثناء التخزين عليها.

محركات الأقراص الضوئية

تستخدم محركات الأقراص الضوئية (ODD; Optical Disc Drives) تقنية نقل الإشعاع بالليزر، وتستخدم هذه التقنية لقراءة وكتابة البيانات من الأقراص الضوئية، حيث تتاح إمكانية استرداد البيانات وتعديلها وحذفها، ومن الأمثلة على الأقراص الضوئية ما يأتي: (CD, dvd, Blu-ray).

بحث عن الحاسوب فوائده وأضراره

فوائد استخدام الكمبيوتر

التعليم

تُشكّل أجهزة الكومبيوتر جزءاً مهماً للحياة الحديثة، كما أنها تدخل في أغلب الخيارات اليومية، وتساعد في النظام التعليمي، حيث لا يتطلب الأمر سوى الضغط فوق الفأرة والجلوس أمام الشاشة، ممّا يجعل عملية التعليم أكثر سلاسة وكفاءة، ويمنح جميع الطلبة تعليماً أفضل وأكثر سهولةً في تلقي المعلومة.

تخزين المعلومات

تمتلك أجهزة الكومبيوتر قدرةً هائلةً على الوصول إلى كميات كبيرة من المعلومات وتخزينها، حيثُ يمكن لأجهزة الكومبيوتر والأجهزة مثل قارئ الكتب الإلكترونية تخزين المئات من المعلومات، وفي حال تمّ توفير سعة تخزين كافية يمكن تخزين الملايين من الكتب، الأمر الذي سهل عملية العثور على كافة المعلومات من خلال البحث ومشاركة البيانات المختلفة بين أجهزة الكمبيوتر بسرعة كبيرة، حيثُ يمكن تخزين الكتب، والمستندات، والأفلام، والصور، والأغاني بشكل رقمي، لذلك تلغي أجهزة الكمبيوتر الحاجة إلى استخدام الورق والبلاستيك في صنع نسخ غير رقمية من الوسائط المختلفة.

الأعمال

تفيد أجهزة الكومبيوتر رجال الأعمال، حيثُ تسهل عملية التدوال مع الشركات المختلفة، والتي قد تكون خارج البلد، حيثُ يمكن التواصل فيما بينهم وبوقت قصير، لذلك يمكن إنجاز كافة الصفقات بطريقة أكثر كفاءة، كما تساعد أجهزة الكبيوتر في الحصول على أحدث المعلومات المالية من الإنترنت، ممّا يساعدهم في اتخاذ القرار الصائب، كما تمنح أجهزة الكمبيوتر القدرة للتحكم في تشغيل الآلات المختلفة، ممّا يساهم في رفع الإنتاجية بدرجة كبيرة.

النقل

تساهم أجهزة الكومبيوتر في التحكم في القطارات، والسفن، والطائرات، حيث يمنح استخدام أجهزة الكمبيوتر الرحلة مساراً أكثر ثباتاً وأماناً، حيثُ تشكل أنظمة الكمبيوتر مصدراً موثوقاً به للغاية، كذلك يمكن تجنب الكثير من حوادث الطرق، حيث يتمّ استخدام أجهزة الكمبيوتر للتحكم في إشارات المرور، ممّا يمكن تحديد الوقت بدقة عالية للمشاة والمركبات.

أضرار استخدام الكمبيوتر

البطالة

يتمّ تنفيذ المهام المختلفة بشكل تلقائي باستخدام أجهزة الكومبيوتر، ممّا يؤدي إلى تقليل حاجة الناس إلى العمال، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى زيادة حجم البطالة في المجتمع.

إهدار الوقت والطاقة

لاشك أنّ كثير من الناس يستخدمون أجهزة الكومبيوتر دون الحاجة إلى غرض إيجابي، حيثُ قد يقوم كثير من الناس بقضاء أوقاتهم باللعب على الألعاب، والدردشة لفترة طويلة من الزمن، ممّا يسبب إهدار الوقت والطاقة، كما يقضي أغلب الأشخاص الآن الكثير من الوقت على مواقع التواصل الاجتماعي، مثل فيس بوك وتويتر، أو في إرسال رسائل نصية طويلة من خلال الهواتف الذكية، ممّا يُشكّل عاملاً سيئاً على صحتهم، وأيضاً لها آثار سلبية على الحياة الاجتماعية.

أمن البيانات

تمكن أجهزة الكومبيوتر من الوصول إلى البيانات المخزنة على جهاز الكمبيوتر بواسطة أشخاص غير مرخص لهم الاطلاع على هذه البيانات، فلقد شكلت الكثير من المشاكل الخطيرة لأمن البيانات.

المخاطر الصحية

يمكن أن يؤدي الاستخدام غير الصحيح، والمستمر للكمبيوتر إلى حدوث إصابات أو اضطرابات إمّا في اليدين والمعصمين، وكذلك الأكواع والعينين، والرقبة، والظهر، لكن يمكن للمستخدمين تجنب المخاطر الصحية باستخدام كمبيوتر في الوضعية المناسبة، كما يجب أخذ فترات راحة منتظمة أثناء استخدام الكومبيوتر لفترة طويلة، ومن الأفضل أخذ استراحة لمدّة دقيقتين بعد 30 دقيقة من استخدام الكمبيوتر.

التأثير على البيئة

تُعدّ عمليات تصنيع الكومبيوتر ونفايات الكمبيوتر من ملوثات البيئة الخطيرة، حيثُ يمكن للأجزاء المهدورة من الكمبيوتر أن تطلق مواد سمية خطيرة، لهذا تمّ تطوير الكومبيوتر الأخضر الذي يُقلّل استهلاك الكهرباء، والنفايات البيئية الناتجة عن استخدام الكومبيوتر، كذلك يشمل إعادة التدوير وتنظيم عمليات التصنيع، لهذا ينصح بالتبرع بأجهزة الكومبيوتر المستخدمة أو التخلص منها بشكل صحيح.