يقدم لكم موقع إقرأ موضوع عن تجربتي في الوصول للرعشة ، حيث لطالما يخلق هذا الموضوع حيرة و تساؤلات عن طريقة بلوغ الرعشة الجنسية و كما هو معلوم فرعشة الجماع هي الشعور بمتعة شديدة، وتترافق مع انقباضات لاإرادية ومنتظمة لعضلات قاع الحوض، وتعاني بعض النساء من عدم بلوغ الرعشة أو التأخر الكبير في بلوغها، بعد الإسهاب في التحفيز الجنسي، ما يسبب لهن الكرب الشخصي، وهي حالةٌ شائعة الحدوث تصيب عددًا كبيرًا من النساء، لذلك تحاول بعض النساء البحث عن تجارب واقعية لاكتشاف حقيقة الوصول الى الرعشة الجنسية ، و عليه اذا كنت بحاجة الى التعرف على المزيد في الموضوع تابعي معنا المقال و نتمنى ان ينال اعجابكم.

تجربتي في الوصول للرعشة

رعشة الجماع في حقيقة الأمر تفاعلٌ معقد بين الكثير من العوامل الجسدية والعاطفية والنفسية، لذلك فالوصول اليها يحتاج الى تقنيات معينة و يتطلب ان يكون بين الطرفين توافق نفسي و جسدي يجعلهم قادرين على بلوغها ، و هذا المقال سنحاول التعرف على بعض التجارب لنساء مع الرعشة الجنسية من شانها ان تساعدك على التعرف و أخذ المزيد من المعلومات في الموضوع تابعوا معنا المقال و لا تفوتوه.

تجربتي في الوصول للرعشة
تجربتي في الوصول للرعشة
  • التجربة الاولى : في أوائل التسعينات، قام باحثون من جامعة روتجرز باختبار عشرة نساء زعمن أنهن قادراتٌ على الوصول إلى هزة الجماع باستخدام التفكير فقط، وطلبوا منهن مداعبة أنفسهن باستخدام الدماغ فقط وقاموا بقياس معدل نبضات القلب، ضغط الدم، قطر بؤبؤ العين، وعتبة الألم وبعدها طلبوا منهن الوصول إلى هزة الجماع باستخدام الطريقة التقليدية – عن طريق تحفيز أعضائهن التناسلية – لاحظ الباحثون أن الزيادة في هذه المقاييس كانت نفسها عندما وصلن إلى هزة الجماع باستخدام الأفكار فقط ومن ضمن العديد من الأشياء، أثبت هذا أنهن لم يكن يتظاهرن، واستطعن بالفعل الوصول إلى هزة الجماع باستخدام قوة التفكير فقط – ولم تساعد هذه التجربة الباحثين في معرفة كيفية حصول ذلك.
  • التجربة الثانية : سألت بعض السيدات في مواقع التواصل الاجتماعي عن الوصول إلى الرعشة الجنسية كانت نسبة اللاتي أجبن بـ ” نعم ” هي الأعلى 68.9% وفي المرتبة الثانية تأتي إجابة ” ربما ” بنسبة 22.6% وفي المرتبة الأخيرة الإجابة بـ “لا ” بنسبة 8.5%. وأعتقد أن أحد الأسباب التي تجعل المرأة غير متأكدة أحيانا من وصولها إلى الرعشة الجنسية هو الأنواع المختلفة لها والطرق المتعددة التي يمكن بلوغها من خلالها.
  • التجربة الثالثة : اخبرتني سيدة و تقول والدتي أخبرتني بطريقة علمية وبسيطة عندما كنت صغيرة” ثم تسترسل في الحديث عند إجابتها لسؤال آخر، لاكتشف لاحقا أنها تخلط بين الممارسة الجنسية تحديدا الجنس المهبلي وبين الوصول للذروة أو الرعشة الجنسية إذا فالأزمة ليست بسبب كون الأفكار المنتشرة عن نشوة المرأة مغلوطة أو غير كافية والمؤسسات الصحية لا تساهم لكونها مكون من مكونات الأنظمة الأبوية، بل لأن هناك موروث وقناعة راسخة يتم نقلها من جيل إلى آخر. من الجدات إلى حفيداتهن والأمهات إلى بناتهنّ.
  • التجربة الرابعة : لاحظ الأطباء خلال فحصهم لمخ مختبرات النشوة المتكررة، وجود بعض العناصر المختلفة بداخل النساء، وأنهن يتمتعن بنسبة زائدة من هرمون الأوكسيتوسين، ومعدل زائد من تدفق الدم في العضو التناسلي، بالإضافة لسهولة وصولهن للنشوة في المرة الأولى عن النساء الأخريات، ولاحظوا عليهن أنهن طوال فترة المئة نشوة كُن على استرخاء تام بدلًا من تركيزهن على الوصول إليها.
  • التجربة الخامسة : تقول احدى السيدات بحكم تجربتها ان الوصول إلى الرعشة يختلف من مرأة إلى آخرى فبعض النساء يشعر بالرعشة عند لمس المهبل، والبعض الآخر يشعر عند الجنس الفومي وبعدما تصل المرأة إلى ذروة المتعة وتشعر بالرعشة فينتج عن ذلك بعض العلامات المختلفة ظهور إفرازات في منطقة المهبل تكون لزجة والتي تسهل الجماع ودخول القضيب بدون الشعور بأي ألم ليس هذه هي التغيرات التي تحدث للمرأة فقط بل أن كلًا من الثدي والشفاه تصبح أكثر حساسية بسبب تدفق الدم بهما.

قد يهمك :

تجربتي في الوصول للرعشة
تجربتي في الوصول للرعشة

لم يحظ مشاكل الوصول الى الرعشة عند الاناث بالقدر الكافي من الاهتمام كما حظي به عند الذكور، وليست النشوة الجنسية المبكرة باستثناء، ففي حين أن سرعة القذف لدى الرجال مصنفة كخلل جنسي رسمي، في مرجع الأطباء النفسيين لتشخيص وبحوث الصحة النفسية فإنه لا توجد فئة من هذا القبيل للنشوة الجنسية المبكرة لدى النساء. لكن هناك مجموعة من التعليمات التي من شانها ان تساعدك على بلوغ الرعشة الجنسية منها :

  • المساج بحركات دائرية مع استخدام أحد زيوت المساج ذي الرائحة العطرة، أو استخدام بعض المرطبات المهبلية ذات النكهات المحببة في مداعبة الزوج لزوجته والعكس، مع التلامس الجسدي بينكما سيجعل ذلك إحساسك بالعلاقة الحميمة والإثارة أسرع وأفضل،
  • التلامس الجسدي بينك وبين زوجك دون حواجز وببطء، هو مفتاح الحصول على النشوة المهبلية.
  • هيئي الأجواء لعلاقة حميمة مثيرة، يمكنكما البدء باللمسات الرومانسية أو عمل مساج رقيق للجسم كاملًا، احرصي على أن تكون لمسات زوجك بطيئة ومثيرة في الوقت نفسه دون استعجال للإيلاج.
  • جرّبي أوضاعًا جديدة مع زوجك خلال العلاقة الحميمة، لتساعدك على حدوث النشوة من المهبل بشكل أسرع، مثل وضع الفارسة، أي جلوس أعلى الزوج، ووضع الدوجي، أي الجلوس على قدميكِ ويديكِ والإيلاج من الخلف.
  • خذا وقتكما قبل الإيلاج. أغلب الزوجات يصلن لرعشة الجماع أو الأورجازم من خلال مداعبة وإثارة البظر قبل الإيلاج، فمداعبة الزوج للبظر سواء بيديه أو باللسان أو بالعضو الذكري نفسه، ينتج عنها إفرازات مهبلية طبيعية لترطيب المهبل، ما يسهل عملية اﻹيلاج ويجعلها أكثر متعة.