موقع إقرأ يقدم لكم مقالة فيها عبارات الله أكبر ، ودعاء الله أكبر، والله أكبر الله أكبر كتابه، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد الله أكبر كبيرًا والحمدلله كثيرًا، وتكبير: الله أكبر، وتكبيرات العيد الله أكبر كبيرًا، فسعادة الإنسان في هذه الحياة تكمن في اطمئنان قلبه وراحة باله واستقرار خواطره، وقد أرشدنا سبحانه وتعالى إلى الطريق الذي نحقق به في هذه الحياة السعادة ألا وهو ذكر الخالق في وقت الرّخاء والشّدة، أي في كل وقتٍ وحين، هيا تابعوا معنا في التالي من السطور لتتعرفوا على التفاصيل على موسوعة إقرأ.

الله أكبر

مجموعة من تكبيرات العيد والحج المستحبة والتي نبحث عنها جميعًا لنشرها وإرسالها للأحباب والأقارب لتذكيرهم بفضل التكبير وهذه أجمل التكبيرات تاليًا:

الله أكبر
الله أكبر
  • الله أكبر الله أكبر الله أكبر، لا غله إلا الله.
  • الله أكبر الله أكبر الله أكبر، ولله الحمد.
  • الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرة وأصيلا.
  • لبيك ربي وإن لم أكن بين جموعهم طالبًا عفوك.
  • لبيك ربي فاغفر جميع ذنوبي دقها جلها.
  • لبيك ربي وإن لم أكن بين الحجيج ساعيًا.

دعاء الله أكبر

دعاء الاستفتاح من سنن الصلاة يشرع بعد تكبيرة الإحرام، وله أنواع ثبتت عن نبينا صلى الله عليه وسلم منها هذا الذكر الوارد في هذا الحديث، ومنها الاستفتاح المشهور الذي كان عمر رضي الله عنه يعلمه للناس (سبحانك اللهم وبحمدك وتبارك اسمك وتعالى جدك ولا إله غيرك) ومنها ما جاء في حديث أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول في الاستفتاح (اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب، اللهم نقني من خطاياي كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس اللهم اغسلني من خطاياي بالماء والثلج والبرد) . فإذا واظب المصلي على دعاء واحد منها فلا حرج، وإن جاء بهذا مرة وبهذا مرة فهو أفضل.

  • عن ابن عمر رضي الله عنهما قال بينما نحن نصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ قال رجل في القوم : الله أكبر كبيراً والحمد لله كثيراً وسبحان الله بكرة وأصيلاً . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم من القائل كلمة كذا وكذا ؟
  • قال رجل من القوم : أنا يا رسول الله . قال : عجبت لها فتحت لها أبواب السماء . قال ابن عمر : فما تركتهن منذ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ذلك”. رواه مسلم .
  • في الحديث دليل على أن النبي صلى الله عليه وسلم لا يعلم الغيب ولذا سأل فقال (من القائل كلمة كذا وكذا) فعلم الغيب استأثر الله تعالى به، قال تعالى (قل لا يعلم من في السموات والأرض الغيب إلا الله) ولكن الله يطلع رسله على ما يشاء من أمر الغيب قال تعالى (عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحداً إلا من ارتضى من رسول فإنه يسلك من بين يديه ومن خلفه رصداً) الآية
  • ومن ادعى علم الغيب فهو كافر، ومن صدق الكهان في ادعائهم علم المغيبات فهو مكذب لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم. ومن أتى الكهان والعرافين ولم يصدقهم فقد ارتكب كبيرة من كبائر الذنوب ولم تقبل له صلاة أربعين يوماً كما ثبت في الحديث.
  • فضل عبد الله بن عمر رضي الله عنهما حيث واظب على هذه الكلمات رغبة في ثوابها، وبهذا رفعه الله تعالى ورفع إخوانه من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فإنهم كانوا إذا تعلموا شيئاً عملوا به، وهذه ثمرة العلم المأمولةمنه، ومن تعلم العلم الشرعي ولم يعمل به كان علمه وبالاً عليه اللهم إنا نعوذ بك من علم لا ينفع.

الله أكبر الله أكبر كتابه

التكبير: الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد، أو يثلث: الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر الله أكبر ولله الحمد، ومثله: الله أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيرا، وسبحان الله بكرة وأصيلا، كل هذا مشروع في عيد الفطر بعد غروب الشمس إلى الفراغ من الخطبة، وفي الأضحى من دخول شهر ذي الحجة إلى نهاية أيام التشريق ثلاثة عشر يومًا، من أول ذي الحجة إلى غروب الشمس من اليوم الثالث عشر، كله محل تكبير.

  • ولكن في أيام التشريق وفي يوم عرفة والعيد يكون فيه التكبير المطلق والمقيد أدبار الصلوات والمطلق في جميع الأوقات، في يوم عرفة ويوم النحر وأيام التشريق الثلاثة يجتمع فيها المطلق والمقيد، أما ما قبل عرفة فهو مطلق في الليل والنهار، هذا هو السنة.
  • أما التكبير الجماعي فهو غير مشروع بدعة، كونهم يتكلمون بصوت واحد هذا بدعة غير مشروع.

قد يهمك:

لم تجد ما تبحث عنه؟ ابحث هنا

الله أكبر الله أكبر ولله الحمد الله أكبر كبيرًا والحمدلله كثيرًا

التكبير بصيغة : ” الله أكبر ، الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله ، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد ” فثابت عن ابن مسعود رضي الله عنه وغيره من السلف ، سواء بتثليث التكبير الأول أو تثنيته . انظر : “المصنف” لابن أبي شيبة (2/165-168) – “إرواء الغليل” (3/125) .

  • أما التكبير بصيغة ” اللَّهُ أَكْبَرُ كَبِيرًا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ كَثِيرًا وَسُبْحَانَ اللَّهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا … إلخ ” :
  • فقال الإمام الشافعي رحمه الله :
  • ” وَإِنْ زَادَ فقال : اللَّهُ أَكْبَرُ كَبِيرًا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ كَثِيرًا وَسُبْحَانَ اللَّهِ بُكْرَةً وَأَصِيلًا اللَّهُ أَكْبَرُ وَلَا نَعْبُدُ إلَّا اللَّهَ مُخْلِصِينَ له الدَّيْنَ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ صَدَقَ وَعْدَهُ وَنَصَرَ عَبْدَهُ وَهَزَمَ الْأَحْزَابَ وَحْدَهُ لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَاَللَّهُ أَكْبَرُ : فَحَسَنٌ ” انتهى .

تكبير: الله أكبر

استحسن الإمام الشافعي في كتابه “الأم” الزيادة بما وردت عن النبيّ صلى الله عليه وسلم في الصفا: (الله أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيرًا، وسبحان الله بكرة وأصيلاً، لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه، مخلصين له الدين ولو كره الكافرون، لا إله إلا الله وحده، صدق وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلا الله، والله أكبر).

  • كان أصبغ يزيد: “الله أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيرًا، وسبحان الله بكرة وأصيلاً، ولا حول ولا قوة إلا بالله”.
  • ودرج المصريون من قديم الزمان على الصيغة المشهورة وهي : (الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله الله أكبر الله أكبر ولله الحمد، الله أكبر كبيرًا والحمد لله كثيرًا وسبحان الله بكرة وأصيلاً، لا إله إلا الله وحده صدق وعده ونصر عبده وأعز جنده وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون، اللهم صل على محمد وعلى آل محمد وعلى أصحاب محمد وعلى أنصار محمد وعلى أزواج محمد وعلى ذرية محمد وسلم تسليمًا كثيرًا”، وهي صيغة شرعية صحيحة قال عنها الإمام الشافعي : ” وإن كبر على ما يكبر عليه الناس اليوم فحسن، وإن زاد تكبيرًا فحسن، وما زاد مع هذا من ذكر الله أحببتُه).

تكبيرات العيد الله أكبر كبيرًا

ها قد حل علينا عيد الأضحى المبارك حيث نسمع التهليل والتكبير في كل طريق ومن كل منزل وبعد كل صلاة وإننا فيما يلي نورد لكم أجمل التكبيرات كما يلي:

  • لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون.
  • اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد وعلى أصحاب سيدنا محمد وعلى أنصار سيدنا محمد وعلى أزواج سيدنا محمد وعلى ذرية سيدنا محمد وسلم تسليمًا كثيرا.
  • لا إله إلا الله وحده صدق وعده ونصر عبده وأعز جنده وهزم الأحزاب وحده.
  • لبيك ربي وإن لم أكن بين الزحام ملبيًا.
  • لبيك ربي وإن لم أكن بين عبادك داعيًا.
  • لبيك ربي وإن لم أكن بين صفوفهم مصليًا.